(6 أبريل الديمقراطية): أعوان العادلي يخططون لتصفية الثوار معنويا وجسديا

حذرت حركة شباب 6 أبريل "الجبهة الديمقراطية" وزارة الداخلية، من محاولة الإضرار بأعضاء الحركة، مؤكدة أنهم يمتلكون "معلومات حول وجود خطة مدبرة لتصفيه الثوار معنويا وجسديا من قبل أعوان حبيب العادلي في وزارة الداخلية".

وطالبت الحركة، في بيان لها، المجلس العسكري بحماية الثورة والحفاظ عليها، قائلة، "نطلب من المجلس العسكري أن يتحمل مسئوليته في حماية الثورة والثوار"، ويأتي هذا البيان بعدما نشرت أحد الصحف الخاصة تقريرا أمنيا، يقول، إن هناك مخططا من حركة شباب 6 أبريل باقتحام السجون يوم 8 يوليو، لتنفيذ عمل مخطط لتخريب البلاد وزعزعة الاستقرار، عن طريق اقتحام السجون.

وطالبت الحركة وزارة الداخلية بتفسير هذا الكلام بالأدلة القاطعة أو النفي القاطع، مضيفة، "نحن على استعداد تحمل كل العواقب المترتبة على ذلك".

من جانبه، أكد طارق الخولي، المتحدث الإعلامي لحركة شباب 6 أبريل "الجبهة الديمقراطية"، أن "هناك عناصر أمن الدولة وقيادات وزارة الداخلية الموالية لنظام الرئيس المخلوع وحبيب العادلي تمارس مخططا لتدمير البلاد، وطالبنا الجميع بإقالة هذه العناصر الفاسدة التي لا تخدم إلا مصالحها، فكلنا يعلم صدق عزمهم في تدمير الثورة، والدخول بالبلاد في نفق مظلم من الفوضى والأكاذيب التي لا سند لها ولا دليل".

وأضاف الخولي، "بدأ هذا المخطط بالادعاء على الحركة بأننا كنا طرفا في أحداث قسم الأزبكية، وطالبنا السيد مدير الأمن وقتها بإثبات ذلك، لكنه اكتفي بالاتهام دون دليل، مرورا بافتعال مشكله الثلاثاء 28 يونيو، وادعاء أن المتظاهرين في ميدان التحرير ليسو إلا بلطجية، فقد تأكد للجميع أن هناك مخططا لتصفيه الثورة والثوار كل فصيل على حدة، وبدأ المخطط بنا".

المصدر جريدة الشروق

Share

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق